يوسف الزواوي : لا أهتم بكلام النبارة

من القرارات الأخيرة التي اتخذتها الهيئة المديرة للنادي البنزرتي اعادة الروح
الخطة مدير الرياضي وبعد العديد من المشاورات تم الاتفاق على اسناد هذه الخطة
للمدرب القدير وابن الجمعية يوسف الزواوي والذي عرف النادي البنزرتي على يديه
أحلى وأروع التتويجات.سواء كلاعب أو كمدرب من أبرزها بطولة تونس سنة 1984
وكأس تونس سنة 1987. وقد تم اسناد هذه الخطة للزواوي حتى يتمكن عبد السلام
السعيداني من التفرع لكل الفروع.
ولوضع استراتجية عمل للفرع كرة القدم على المدى القريب والبعيد. وقد كانت لجريدة
« الأخبار « لقاء مع الماندجار عام يوسف الزواوي لتسليط الأضواء على بعض النقاط.

  • لقد رافقت عودتك للنادي البنزرتي في خطة مدير رياضي
    العديد من الانتقادات والتعليقات . فكيف تفسر ذلك؟

إحقاقا للحق تفاجأت من بعض المواقف التي عبر
عنها اصحابها من عودتي للنادي البنزرتي في خطة
مدير رياضي وهي خطة سبق لي أن اضطلعت بها
ووضعت برنامج عمل على المدى الطويل لكن لم
يكتب انذاك لهذه التجربة أن تنجح. وعندما فكرت
الهيئة المديرة في اعادة الروح لهذه الخطة ووقع
الاتصال بي من طرف السيد عبد السلام السعيداني
رئيس الجمعية قبلت هذه المهمة. لكنني أقول
لأصحاب هذه الحملة وهم يعرفون أنفسهم من
ذم ومدح فقد كذب مرتين والفاهم يفهم. والسؤال
الذي أطرحه ماذا يريدون هؤلاء من يوسف
الزواوي؟؟

Partagez avec vos amis
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

Auteur de l’article : admin8820